River of life
salam wana3ma
سلام ونعمت رب المجد يسوع المسيح تكون معكم جميعا
لجميع اعضاء المنتدا سو يكون هناك العديد من المسابقات والعمال الجديد في الاشهر القادمه. ونتمنا ان تستمتعو باجمل الاوقات مع منتدا نهر الحياة
********* ازا كنت من لديك معلومات بلكتاب المقدس او معلومات باي قسم موجود بلمنتدا وتحب ان تكون من احد المشرفون عل منتدا مجانا ( مجانا اخدتم مجانا اعطم) اخبرنا برساله الا مدير المنتدا او قسم اراء الاعضاء*لم يتم تفعيله بعد*
وسوف نبعت لك استمارا تملئها:
وان تم قبولك من قبل مديرو المنتدا سوف تكون مشرف علا احد اقسام المنتدا ونتشرف ان تساعدا
سلام رب المجد يكون مع جميعكم
River of life

سلام ونعمه رب المجد يسوع للجميع


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

قصص جميله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 قصص جميله في الجمعة ديسمبر 12, 2008 6:31 am

1 الصديق وقت الضيق
نظر الفأر من خلال شق فى الحائط ليراقب الفلاح وزوجته وهما يفضان لفافة ، وراح يمنى نفسه " ترى ما نوع الطعام التى تحتويه هذه اللفة ؟ " . ولكنه تعجب مرتعباً عندما اكتشف أنها عبارة عن مصيدة للفئران .

فانسحب بسرعة الى فناء مزرعة الفلاح ، وراح يعلن تحذيره تن ترن تن تن " قد صارت هناك مصيدة فئران فى منزل الفلاح ! " راحت الدجاجة تنبش الأرض وتقرق بصوتها ، ثم رفعت رأسها وقالت " يا سيد فأر ، أستطيع ان أقول أن هذا الخبر يحمل الموت لك أنت ، ولكن هذا لا يؤثر علىَّ فى شئ .وأنا لا
أنزعج منه على الإطلاق " .

ترك الفأر الدجاجة وذهب للخنزير وقال " هناك مصيدة فئران داخل منزل الفلاح ، تن ترن تن تن ، مرددا بنغمة هناك مصيدة فئران داخل منزل الفلاح " . تعاطف الخنزير مع الفأر ولكنه قال " يا سيد فأر ، وأنا ليس أمامى شيئاً أقدر أن أفعله ، ولكننى سأصلى من أجلك . وتأكد أننى سأذكرك فى صلواتى . "

ذهب الفأر الى البقرة وقال منغماً " هناك مصيدة فئران داخل منزل الفلاح ، تن ترن تن تن هناك مصيدة فئران داخل منزل الفلاح " . فقالت البقرة " واو يا سيد فأر ، أننى آسفة من أجلك ، و لكن هذا لن يحرك ساكنا فوق أنفى " .

وهكذا عاد الفأر الى المنزل ، وجلس مكتئباً ، كى يواجه خطر مصيدة الفلاح منفرداً . فى نقس هذه الليلة سمع صوت عبر أرجاء المنزل ، صوت كما هو انقباض مصيدة الفئران على ضحيتها . فاندفعت زوجة الفلاح لترى الصيد ، ولكنها فى الظلام لم ترى الصيد أنه كان عبارة عن حية سامة اطبقت المصيدة على ذيلها . دغت الحية السامة زوجة الفلاح . فأسرع بها زوجها الى المستشفى ، وعندما عادت الى المنزل كانت قد اصيبت بحمى . و يعلم الجميع أنك تداوى الحمى بشوربة دجاجة طازجة ، وهكذا ذبح الفلاح لدجاجة ليصنع منها الشوربة . تن ترن تن تن . ولكن مرض زوجة الفلاح استمر لفترة ، وهكذا توافد الأصدقاء والجيران للسؤال عنها وليساندوا الفلاح طوال ال 24 ساعة . وكى ما يطعمهم الفلاح ذبح الخنزير .

لم تتماثل زوجة الفلاح للشفاء ، وفى النهاية توفت . وهكذا حضر كثير من الناس والأقارب الى جنازتها ، واضطر الفلاح هذه المرة الى ذبح البقرة ليجد لحماً يكفى كل هؤلاء الوافدين ، تن ترن تن تن . راقب الفأر فى حزن كل هذه الأحداث من داخل جحره . لذلك فى المرة القادمة عندما تسمع أن شخصاً ما يواجه مشاكل ، وتظن أنها لن تؤثر فيك ولا تعنيك قى شئ ، تذكر أنه عندما يُهدد أحد منا ، فجميعنا فى خطر تن ترن تن تن جميعنا نشترك فى رحلة واحدة هى رحلة الحياة ، فينبغى على كل منا أن يضع الآخرين نصب عينه ، وأن نبذل جهداً إضافياً كى ما نشجع بعضنا البعض .

فكل واحد منا هو جزء حيوى لشخص آخر تن ترن تن تن . هل تعلم سر نسيج الأشخاص ؟ ، أن حياة كل منا قد نسجت معا لهدف . وهناك شئ من أجمل الأشياء التى تكتنزها فى هذا العالم ، هل تعرف ما هو ؟ . أنه الصديق .

و ان غلب احد على الواحد يقف مقابله الاثنان و الخيط المثلوث لا ينقطع سريعا. ( جامعة 4 : 12 )

مهتمين بعضكم لبعض اهتماما واحداً غير مهتمين بالأمور العالية بل منقادين الى المتضعين لا تكونوا حكماء عند انفسكم (رو 12 : 16)

فرحا مع الفرحين و بكاء مع الباكين (رو 12 : 15)

بهذا يعرف الجميع انكم تلاميذي ان كان لكم حب بعض لبعض (يو 13 : 35

2 حكمة ارضية ام سماوية ؟
كانت افعى سامة عند ضفة احد الانهار عندما لمحت ثعلب قادم ناحيتها ، فنادته وقالت : ايها الثعلب الصديق ، هل تساعدني وتنقلني على ظهرك الى الضفة الأخرى من النهر فأنا لا استطيع السباحة ؟
فقال الثعلب : متى كنا اصدقاء ، وانتِ افعى سامة وانا لا اثق بك .
فقالت الافعى : اقسم بقانون الغابة بأنني لن أؤذيك ، فكل ما سأفعلة هو انني سأركب على ظهرك وتنقلني الى الضفة الاخرى ، وسأكون لك من الشاكرين ، ولن انسى لك مساعدتك لي مدى الحياة .
فأقتنع الثعلب ، وصعدت الافعى على ظهره ، ونزل الى النهر ، والتفت الافعى حول عنق الثعلب ، وقالت : للأسف يا صديقي فأنني سألدغك .
فقال الثعلب : اهذا هو جزاء استحساني. فقالت الأفعى ـ انك تعلم اننا نحن الأفاعي مخادعين ، والآن ستدفع ثمن غبائك .
فقال الثعلب : ارجوك .. لا تلدغيني حتى نصل الى اليابسة ، فأنا لا اريد الموت في الماء . وعندما وصلوا الى الضفة الأخرى ولا زالت الأفعى ملفوفة حول رقبة الثعلب .
قال الثعلب : لي طلب أخير منك ، اريد قبلة الوداع قبل ان تلدغيني .
فقبلت الأفعى الطلب ، وعندما همت الأفعى بتقبيل الثعلب انقض عليها باسنانه وهشم رأسها . وانزل الافعى الملفوفة من حول رقبته ، ووضعها على الأرض بشكل مستقيم ، مثل المسطرة ، وقال مستطردا : هكذا تكون الصداقة ، ساوية ومستقيمة ، ليس فيها لا لف ولا دوران.

يعقوب الرسول1: 5 وانما ان كان احد تعوزه حكمة فليطلب من الله الذي يعطي الجميع بسخاء ولا يعيّر فسيعطى له.

واتمنا ان تعجبكم

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://riveroflife.own0.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى